القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

999 ألف شخص يعانون من الشغل الناقص



اسرار بريس...


انخفض حجم النشيطين الذي يوجدون في وضعية شغل ناقص بالمغرب في الربع الثاني من العام الحالي، غير أنه في الوقت الذي تراجع الشغل الناقص المرتبط بعدد ساعات العمل، ارتفاع ذلك الشغل المتصل بالدخل غير الكافي أوعدم ملاءمة الشغل مع المؤهلات والتكوين.

تفيد بيانات المندوبية السامية للتخطيط، الصادرة، اليوم الثلاثاء الثالث من غشت، حول وضعية سوق الشغل، أن حجم النشيطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص على الصعيد الوطني، انخفض في الفصل الثالث من العام الجاري بـ 360 ألف.


وتراجع عدد الأشخاص الذين يوجدون في وضعية شغل ناقض إلى 999 ألف في الربع الثاني من العام الحالي، مقابل 1,36 مليون في الفترة نفسها من العام الماضي، بعد انخفاضه من 753 ألفا إلى 551 ألفا في المدن و من 606 ألف إلى 448 ألف في العام القروي.


وتجلى من بيانات المندوبية أن معدل الشغل الناقص تراجع على الصعيد الوطني من 13 في المائة إلى 9,2، بعدما تقلص من 12,2 في المائة إلى 8,9 في المائة بالمدن، ومن14,1 في المائة إلى 9,5 في المائة بالعالم القروي.


وتلاحظ المندوبية أن حجم الشغل الناقص المرتبط بعدد ساعات العمل انخفاضا مابين الفصل الثاني من سنة 2020 ونفس الفصل من سنة 2021، حيث انتقل من957 ألف إلى 470 ألف شخص، بالتالي انتقل معدل الشغل الناقص المرتبط بعدد ساعات العمل من 9,1 في المائة إلى 4,3 في المائة على المستوى الوطني.


وتفيد أن حجم النشيطين المشتغلين في حالة الشغل الناقص المرتبط بالدخل غير الكافي للشغل أوعدم ملاءمة الشغل مع المؤهلات والتكوين خلال هذه الفترة من 402 ألف إلى 529 ألف شخص، حيث انتقل معدل الشغل الناقص المرتبط بهذا النوع من الشغل الناقص من 3,8 في المائة إلى 4,9 في المائة على المستوى الوطني.


وتسجل أنه من بين فئات السكان التي شهدت أكبر انخفاض في معدل الشغل الناقص، نجد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و34 سنة (-4,4 نقطة)، والأشخاص بدون شهادة (-4,3 نقطة) والرجال (-3,8 نقطة).

تعليقات