القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

باشا “جليز” تصعد إلى المنصة وتمنع أخنوش



أوقفت باشا منطقة جليز بمراكش، نشاطا لعزيز أخنوش ورئيس التجمع الوطني للأحرار، خلال إلقاء كلمته أمام المئات من أنصار الحمامة ليلة الأحد 29 غشت 2021 بالمسرح الملكي بمراكش.


 


وتأتي خطوة باشا التي دخلت إلى المنصة وتوجهت صوب أخنوش الذي كان يلقي كلمته أمام أنصاره، لضمان احترام قانون الطوارئ الصحية المفروضة في البلاد بسبب انتشار وباء كورونا، بعد أن وقفت على مخالفة الإجراءات التي سبق وأن وضعتها وزارة الداخلية لمصاحبة الحملة الإنتخابية للأحزاب.

وكان عزيز اخنوش، سبق قد حل بمدينة مراكش، قادما اليها من أكادير وكلميم وذلك في إطار حملة حزبه لدعم مرشحي حزب الحمامة في الانتخابات الجماعية والجهوية التشريعية، المقرر تنظيمها يوم الثامن من شهر شتنبر المقبل.


 


وكانت وزارة الداخلية قد أكدت على الأمناء العامين للأحزاب ، على ضرورة التقيد بالإجراءات والتدابير الاحترازية التي قررتها وزارة الداخلية خلال الحملة الانتخابية.


 


وتضمنت هذه الإجراءات عدم تجاوز عدد 25 شخصا في التجمعات العمومية بالفضاءات المغلقة والمفتوحة، وعدم تنظيم تجمعات انتخابية بالفضاءات المفتوحة التي تعرف الاكتظاظ، ومنع نصب خيام بالفضاءات العمومية وتنظيم الولائم، وعدم تجاوز 10 أشخاص كحد أقصى خلال الجولات الميدانية.


 


من جهة أخرى، توصل عدد من وكلاء لوائح الأحزاب السياسية بقرارات وزارة الداخلية مكتوبة، تضمنت إضافة إلى ضرورة التقيد بالإجراءات المذكورة، عدم تجاوز 5 سيارات بالنسبة للقوافل، مع ضرورة إشعار السلطة المحلية بتوقيت ومسار هذه الجولات والقوافل، والالتزام بالإجراءات الاحترازية داخل مكاتب الحملة الانتخابية.


 


كما منعت وزارة الداخلية توزيع المنشورات على الناخبين بالشارع والفضاء العموميين، وكذا بمقرات السكن، بيد أنه يجوز للمرشحين وضع المناشير بأماكن يمكن رؤيتها والاطلاع على مضمونها.

تعليقات