القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

فوجئ مجموعة من المواطنين الذين يقضون عطلتهم الصيفية خارج مدن إقامتهم، بإعلان الحكومة منع السفر من وإلى مدن الدار البيضاء وأكادير ومراكش.



أسرار بريس...


وتساءل المواطنون الذين يقطنون بهذه المدن الثلاثة، ويتواجدون خارجها لقضاء عطلتهم الصيفية، عن مصيرهم بعد قرار المنع الذي يدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم غد الثلاثاء.


وتناسلت الأسئلة مباشرة بعد صدور بلاغ الحكومة الذي تضمن حزمة إجراءات جديدة للحد


من انتشار فيروس “كورونا”، في مقدمتها منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير.


ويستثنى من هذا القرار الأشخاص الملقحون المتوفرون على شهادة “جواز التلقيح”، والأشخاص ذوي إضافة إلى الحالات الطبية المستعجلة، والأشخاص المكلفين بنقل السلع والبضائع، والعاملين في القطاعين العام والخاص الحاملين لوثيقة “أمر بمهمة” موقعة ومختومة من طرف رؤسائهم في العمل.


وينتظر المواطنون تفسيرات جديدة من طرف الحكومة خلال الساعات المقبلة كما كتبت ذلك “سيت أنفو”، حيث يأمل كثيرون في أن تتعامل السلطات بـ”مرونة” مع هذه الحالات لتفادي أي تجاوزات قد تقع نتيجة “عدم الوضوح” هذا. وفق تعبير بعضهم.

تعليقات