القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

شباط يغادر سفينة الاستقلال ويتهم بركة بـ”المؤامرة




على بُعد أسابيع من الانتخابات البرلمانية المقبلة، وضع الأمين العام السابق لحزب الاستقلال حميد شباط، نقطة النهاية لعضويته داخل حزب الاستقلال بعدما وصلت خلافاته الحادة مع قيادة الحزب إلى الباب المسدود، مشيرا إلى أنه كان أمام خيارين إما البقاء في حزب الاستقلال وبين انقاذ مدينة فاس، التي قال إن الأمين العام الحالي لحزب “الميزان” نزار بركة، قد تأمر عليها حطّمها، بحسب تعبيره.


وخاطب شباط بركة، في كلمة مُطولة بثها مساء اليوم الأحد على المباشر عبر صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك”، قائلا: ” إذا كنت تقول بأنه ليس لك حاجة بمدينة فاس فإنك خاطئ بشأن تاريخ المغرب، لأن الذي فقد فاس فقد كل شيء باعتبارها رمزا وعاصمة علمية ومدينة الملوك وتضم جامعة القرويين التي تعود إلى قرون من الزمن”، مؤكدا لنزار بركة “مابقينا غنزيدو معاك نهار.. وانتهى الكلام”.


وشنّ شباط، هجوما لاذعا على نزار بركة الأمين العام الحالي لحزب “الميزان” على خلفية استبعاده من حسابات الحزب برسم الانتخابات البرلمانية والجماعية المقبلة، متهما بركة بـ”بيع الحزب نظير الحصول على منصب وزاري في الحكومة المقبلة”.


وطالب شباط، الأمين العام الحالي لحزب الاستقلال نزار بركة، بـ”الابتعاد عن الضحك على الدقون، وقال إن حزب الاستقلال مهدد بالسقوط في الهاوية بعدما خسر كل شيء على عهد نزار بركة، حيث تقاطرت على مقر الحزب خلال الآونة الأخيرة المئات من الاستقالات، فضلا عن تجميد الكثير من مناضلي الحزب لعضويتهم داخل حزب علال الفاسي.


وأضاف شباط، أنه لم يعد يحتمل الصبر على “مؤامرة” نزار بركة على حزب الاستقلال وعلى الاستقلاليين الشرفاء، خاصة بمدينة فاس، معلنا عن عزم حوالي 900 من من الأطر التي حملت راية حزب الاستقلال، تقديم استقالته من الحزب، بسبب ممارسات الأمين العام للحزب، الذي قال شباط إنه يسعى إلى تنفيذ سيناريو “الربيع العربي في مدينة فاس”.


وزاد الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، أن نزار بركة، سيحاسب على الذنوب التي اقترفها في حق الحزب وفي حق مناضلاته ومناضليه، وسيؤثر ذلك بحسبه على حظوظ الاستقلال في الانتخابات المقبلة، حيث يعيش حزب الاستقلال بجهة فاس مكناس على صفيح ساخن، بسبب سلوكات بركة، داعيا في مقابل ذلك، مناضلي حزب الاستقلال بمدينة إلى التوحد ضد هذا الظلم وضد الحكرة التي يريد بركة أن يمارسها ضد مدينة فاس.


وقال شباط، إن حزب الاستقلال وصل على عهد القيادة الحالية إلى مستوى يندى له الجبين، مضيفا أن نزار بركة اتصل بأمناء الأحزاب السياسية لكي يرفضوا تزكيته في الانتخابات المقبلة، مسجلا أن الأمين العام الحالي لحزب الاستقلال نزار بركة لا يستحق حتى القاء التحية، لأنه حطم حزب علال الفاسي.


شباط، وبعدما طالب ساكنة فاس بالمشاركة المكثفة، في الانتخابات المقبلة، من أجل تحقيق التغيير داخل المدينة وإنقاذها من الفريق الذي قاد مدينة فاس إلى الهلاك، توجه بالشكر لساكنة فاس فقيرها غنيها كبيرها وصغيرها على تضامنهم معه ضد الظلم التي تعرض له من طرف قيادة حزب الاستقلال، موجها في المقابل اعتذاره إلى نجل عباس الفاسي عبد المجيد الفاسي، الذي تمت تزكيته وسط ما وصفه شباك بـ “المستقنع الذي خلقته له القيادة الحالية لحزب الاستقلال”

تعليقات