القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

بعد بوعشرين والريسوني والراضي.. اعتقال صحافي آخر بتهمة الاغتصاب



اسرار بريس...

اعتقلت السلطات الأمنية، أمس الخميس، الصحفي ومدير موقع ا”لجديدة نيوز”، عبد السلام حكار، داخل المستشفى الاقليمي بالجديدة، مباشرة بعد سماح الأطباء له بالمغادرة ومواصلة العلاج في البيت، بعد 10 أيام من ولوجه للمستشفى لتلقي العلاج من مضاعفات إصابته بكوفيد19.



وأفاد الحقوقي ورئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة “عبد السلام العسال”، أن عناصر من الشرطة اعتقلت الصحافي عبد السلام حكار مدير موقع ” الجديدة نيوز”، الذي كان يرقد بجناح كوفيد19 لمدة تجاوزت 10 أيام، و كان في وضعية جد صعبة للغاية، فقد خلالها 75% من رئتيه، وتم إنقاذه من الموت المحقق بفضل مجهودات الأطقم الطبية، الذين تناوبوا على تتبع وضعيته الصحية”، لافتا “إلى أن عناصر الشرطة اعتقلته بمجرد السماح له، من طرف الأطباء بمغادرة المستشفى ومتابعة العلاج في بيته”.


وأضاف العسال في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، أنه عاين بحضور محمد نايت أرجدال و عبدالرحيم مديحي عن المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالجديدة، عملية اعتقاله من داخل المستشفى وهو في وضعية صحية صعبة، سعال مستمر، جفاف في الفم، نقص حاد في الأوكسجين”، مشيرا إلى” أن كل المحاولات والاتصالات التي قاموا بها باءت بالفشل من أجل تأجيل تنفيذ قرار الاعتقال لتمكين الصحفي حكار من حقه في الاستشفاء واسترجاع عافيته”


وأشار العسال إلى “أن اعتقال حكار جاء على خلفية، قرار يقضي بتنفيذ عقوبة سجنية صادرة عن محكمة الاستئناف،في حق المعتقل، بسبب تهم لها علاقة بالاغتصاب، أدين بسببها بسنتين سجنا نافذا، دون أن تتوفر المحكمة على أي دليل لإثباتها “.


واعتبر العسال إلى جانب مجموعة من الحقوقيين أن الملف المتابع على إثره حكار،”ملفق”، وبأن إدانته سياسية لقصف قلمه “المزعج” و”المثير للجدل”.


وتجدر الإشارة إلى أن الكتابات الصحفية الجريئة لعبد السلام الحكار،أزعجت بعد الجهات النافذة بالجديدة، حيث تعرض في وقت سابق لتهديدات و ابتزازات وصلت إلى حد ترهيب أسرته ومهاجمتها بالحجارة والقنينات الزجاجية.


ويذكر أن متابعة الصحفي حكار بتهمة الاغتصاب، تأتي بعد مسلسل طويل من متابعة صحافيين آخرين بنفس التهمة حيث يقضي بوعشرين والريسوني والراضي عقوبات حبسية على خلفية اتهامات بالاغتصاب

تعليقات