القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

الجزائريون يواجهون جنيرالات قصر المرادية من جنيف....

 


اسرار بريس...


احتج عدد من الجزائريين، أمس بجنيف، ضد النظام العسكري الجزائري بسبب حملات قمع الجزائريين المناهضين لسياسة جنرالات الجزائر.

ونظمت أمس السبت وقفة احتجاجية في برن، من قبل أفراد من الجالية الجزائرية تضامنا مع ضحايا القمع في الجزائر، الذين طالتهم تدخلات وقرارات وسياسة الجنرالات.

الوقفة الاحتجاجية نظمتها الجالية الجزائرية بساحة الأمم المتحدة بجنيف بمناسبة انعقاد الدورة الـ48 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وذلك للمطالبة بوقف القمع المتزايد ضد الاحتجاجات السلمية في الجزائر، ووضع حد للاعتقالات التعسفية، وممارسات التعذيب في السجون، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. وطالب المحتجون بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المعتقلين أو المحتجزين تعسفيا، وبوضع حد “للظلم والقمع” وبرحيل النظام السياسي-العسكري الفاسد من السلطة. ودعا المحتجون المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى التحرك لإجبار النظام الجزائري على وقف ممارسات التعذيب والاغتصاب في سجون البلاد ومؤسساتها الأمنية، والاعتقالات التعسفية في صفوف الحراك، لافتين إلى أنه لا تزال تنتهك العديد من الحقوق الأساسية، كالحق في حرية الرأي والتجمع السلمي.

تعليقات