القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تهنئة الدكتور مصطفى عزيز رئيس المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية ورئيس جمعية تارودانت أولا بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة



اسرار بريس....


تهنئة الدكتور مصطفى عزيز رئيس المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية ورئيس جمعية تارودانت أولا والرئيس المدير العام للمجموعة الإقتصادية ساترا مارين درابور رمال ميداوسيون بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة


الحمد لله وحده ،

و الصلاة و السلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، وعلى إله و صحبه أجمعين .


مولاي صاحب الجلالة و المهابة ، أمير المؤمنين و حامي حمى الملة و الدين ، أدام الله عزكم و علاكم .

يتشرف خادم الأعتاب الشريفة الدكتور مصطفى عزيز رئيس المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية ورئيس جمعية تارودانت أولا والرئيس المدير العام للمجموعة الإقتصادية ساترا مارين درابور رمال ميداوسيون أصالة عن نفسه ونيابة عن كافة أعضاء المركز والمؤسسة الإقتصادية داربور  وجمعية تارودانت أولا بأن يرفع إلى مقامكم العالي بالله أزكى التهاني وأطيب الأماني المشفوعة بخالص الدعاء٬ وبدوام الصحة والسعادة لجلالتكم٬ بمناسبة الذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة.


مولاي صــاحـــب الجــــلالة٬


إننا ونحن في غمرة إحتفـالات الشعب المغربي قاطبة من طنجة إلى الكَويرة، في أجواء طافحة بمشاعر الحماس والإكبار، بالذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة ، هذه الذكرى الغالية على قلب كل المغاربة الذين يؤكدون تعلقهم الدائم بأهداب عرشكم العلوي المجيد و تجندهم الدائم في كل وقت وحين، للدفاع عن مكتسباتنا الوطنية ووحدتنا الترابية وبذل الغالي والنفيس من أجل صيانتها والذود عن حماية مقدساتها.


إن رعاياكم الأوفياء يا مولاي ، ليجددون لجنابكم الشريف العهد المقدس، بارين بقسم المسيرة الخضراء، أوفياء مخلصين، متمسكين بمغربيتهم إلى أبد الآبدين مؤيدين سياستكم ومواقفكم الرشيدة، وتبصركم وحكمتكم النيرة، صيانة لوحدة المغرب الترابية من طنجة إلى الكويرة، ومنوهين ببطولات القوات المسلحة الملكية الصامدة بقيادة جلالتكم الشريفة.


أبقاكم الله يا مولاي أمير المؤمنين ملاذا وذخرا لهذه الأمة ، تصونون عزتها و كرامتها ، وحفظكم الله يا مولاي بما حفظ به السبع المتاني و القرآن العظيم ، وأدامكم لهذا الوطن منارا عاليا ٬ و سراجا هاديا ، و أعاد على جلالتكم أمثال هذه الذكرى السعيدة باليمن و الخير و البركات ، وأن يقر عين جلالتكم بولي العهد المبجل الأمجد ، صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن ، و الأميرة الجليلة مولاتنا للاخديجة ، و أن يشد أزركم بصنوكم السعيد ، صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، و سائر أفراد أسرتكم الملكية الشريفـة .


إنه سمـيـع مجيـب ، وبالإجـابة جديــــر.

و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى وبركاته


خادم الأعتاب الشريفة: 

 الدكتور مصطفى عزيز 

_رئيس المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية

 _ورئيس جمعية تارودانت أولا 

_والرئيس المدير العام للمجموعة الإقتصادية ساترا مارين درابور رمال ميداسيون

تعليقات