القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المديرية الاقليمية تارودانت ... لقاء تواصلي للجنة القيادة الإقليمية لمشاريع المؤسسات




بتريش عبد الجليل


تنزيلا لمضامين القانون الإطار رقم 17/51، و في إطار أجرأة المشروع رقم 10 المتعلق بالارتقاء بالحياة المدرسية، خاصة الهدف الأول منه و المتعلق بإرساء استقلالية المؤسسات التعليمية باعتماد مشروع المؤسسة المندمج، نظمت المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت – مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية و التوجيه – يوم الخميس 4 نونبر 2021 بمركز التكوينات و الملتقيات سوس العالمة، لقاء تواصلي للجنة القيادة الإقليمية لمشاريع المؤسسات. استهل اللقاء زكري مولاي عبد الله رئيس مصلحة الشؤون التربوية نيابة عن المدير الإقليمي بكلمة ترحيبية، مشيرا الى السياق العام لهذا الملتقى.

وفي ذات السياق ألقت مليكة أيت القاضي رئيسة مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه كلمة توجيهية " باعتماد مشروع المؤسسة المندمج كآلية وحيدة و ملزمة لتدبير وحكامة المؤسسات التعليمية و كأداة للتعاقد معها، و ذلك انسجاما مع المقاربة و المنهجية المسطرة، إعدادا و تنزيلا و تقييما ". و أضافت " أن وثيقة مشروع المؤسسة المندمج سيخضع لمسطرة المصادقة من طرف لجنة القيادة الإقليمية، في إطار المخطط الإقليمي السنوي لتنفيذ استراتيجية مشروع المؤسسة المتضمن لمختلف مراحل المواكبة الميدانية والمصادقة و التمويل و الإنجاز و تقويم مشاريع المؤسسات، و إرساء و تفعيل جماعات الممارسات المهنية، على أن تتم الدراسة و المصادقة على مشاريع المؤسسة ".

وارتباطا بالموضوع، قدم حافظ عبد الصمد مفتش المصالح المادية و المالية عرضا مفصلا حول تأطير أعضاء مجموعات الممارسات المهنية في مجال التدبير المالي والمادي لجمعية دعم مدرسة النجاح، وذلك في إطار تنفيذ المخطط الإقليمي لمشروع المؤسسة للموسم الدراسي الماضي 2020/2021 .اللقاء التكويني يروم تقوية و تعزيز قدراتهم التدبيرية في مجال التدبير المالي عموما، و تدبير مالية جمعيات دعم مدرسة النجاح بشكل خاص. وختم تدخله بعرض أهم الخلاصات والاستنتاجات مع تقديم مقترحات وتوصيات المشاركين.

وصلة بالموضوع قدم عبد العزيز الطايفي المنسق الإقليمي لمشروع المؤسسة أمام أعضاء لجنة القيادة الإقليمية لمشاريع المؤسسات، المخطط الإقليمي لمشروع المؤسسة المندمج للموسم الحالي2021/2022،والمتضمن العمليات والأنشطة السنوية، والأهداف الاستراتيجية و المستهدفون والمتدخلون.

تعليقات