القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

حالة استنفار أمني قصوى بمنطقة أسكاون الجبلية الوعرة والنائية ضواحي تارودانت الشمالية عقب جريمة قتل شيخ ثمانيني من طرف حفيذه المختفي عن الأنظار.

 



أسرار بريس... السباعي/لمرابط الخميس


عاشت منطقة أسكاون الجبلية ، التابعة لإقليم تارودانت ،طيلة ليلة أمس الأربعاء 24نونبر الجاري وصباح اليوم الخميس وبصورة متواصلة ، حالة استنفار أمني كبير، عقب العثور على جثة شيخ ثمانيني طاعن في السن   بمنزله الجبلي مدرج في دمائه بعد تعرضه لعدة طعنات قاتلة ،بمختلف أنحاء جسمه. 


وحسب المعلومات المتوفرة لموقع أسرار بريس، أن الضحية يبلغ من العمر 81 سنة يعيش وحيدا بمنزله بأسكاون ،وله أبناء يقطنون خارجا  في بعض المدن المغربية، وهم المعيلين له .


وحسب مصدر الموقع، فإن أصابع الإتهام تتجه إلى أحد أحفاذه الوافد من مدينة بويگرى ، والذي شوهد أثناء زيارته لجده ، حيث يشتبه في ارتكابه لهذه الجريمة الشنيعة التي هزت المنطقة، دون أن تحدد المصادر أسباب اقتراف هذه الجريمة التي لاتزال الجهات الأمنية تحقق فيها.


وأضاف مصدر الموقع أن السلطات الأمنية والمتكونة من رجال سرية درك تارودانت ، بالإضافة إلى رجال درك مركزية أولوز ،وتالوين، والتي تبحث مجتمعة  منذ وقت العثورعلى جثة الشيخ ، على الجاني الذي لاذ بالفرار إلى وجهة مجهولة ،والمتهم  الأول في جريمة القتل، والذي اختفى عن المنطقة.


مصادر أسرار بريس المواكبة للحدث أوضحت أن العناصر الدركية قامت بتمشيط المنطقة بشكل واسع ، وإتمام الإجراءات القانونية، ليتم بعدها نقل جثمان الشيخ الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت.

وتم منذ صباح اليوم، تطويق المنطقة، الطريق الرابطة بين تالوين وأولوز وصولا إلى اولاد برحيل ثم تارودانت ، من طرف سريات الدرك الملكي، وعناصر القوات المساعدة، 

ومازال الاستنفار الأمني قائم إلى حدود كتابة هذه السطور......يتبع

تعليقات