القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

اقليم تارودانت...استفحال ظاهرة انتشار البناء العشوائي بجماعة لمهادي وجماعة لخنافيف أمام صمت السلطات المحلية.




أسرار بريس....ع.م.س


صدر بيانا للراي العام عن الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب يوم 12يناير الجاري ،عدد22 /05 ،(تتوفر الجريدة على نسخة منه) 


مفاده ،انتشار البناء العشوائي ، والتماطل في إعطاء رخص التزويد  بالكهرباء  ،بتراب جماعة لمهادي، وجماعة لخنافيف وخاصة الدواوير التالية=

 -دوار ايت عبد الجليل

-دوار الجديد الحجاج

-دوار ايت بوعزة

وبحسب البلاغ الصادر عن الشبكة ،فإن أصابع الاتهام توجه للسلطة المحلية في شخص قائد قيادة اولاد محلة وخليفته ،اللذان لايحركان ساكنا، مع غض الطرف عن البناء العشوائي الذي انتشر وبشكل مهول بجماعة لخنافيف ولمهادي ،

 مع اعتبار السلطة المحلية،ومسؤولي جماعة لمهادي وجماعة لخنافيف ، المسؤولين اولا وأخيرا لما يقع بالمنطقة.من تجاوزات خطيرة.

وبعد مطالبة الشبكة المغربية لحقوق الانسان لكل من وزير الداخلية وعامل إقليم تارودانت ،والمجلس الاعلى للحسابات ،بايفاد لجان التفتيش للوقوف على حجم التجاوزات والاختلافات والخروقات 

 وعلى اثر هذه الشكاية قامت لجنة مختلطة من  قسم التعمير والوكالة الحضرية وكل المتدخلين بالقطاع.  بزيارة 16 دوارا وقفت على  تسجيل 78 مخالفة والغريب في الأمر  ان جماعة الخنافيف مثلا لم تسلم ولو رخصة بناء واحدة خلال السنة المنصرمة. في المقابل تم تسليم عدد كبير من رخص الربط بالتيار الكهربائي بجماعتي الخنافيف والمهادي قبيل الانتخابات. 

وتشير مصادر مطلعة الى ان التقرير وصل الى مكتب السيد العامل  المعروف بحرصه على تطبيق القانون و عدم التساهل مع الفساد.

والى حدود كتابة هذه الأسطر يترقب صدور قرار يهدد   عدد من الرؤوس التي تتحسس مصيرها ،

 وبحسب  مصدر مطلع فإن جماعة مجاورة للكردان مشهورة ومعروفة بالمصادقة على عقود البيع والتقسيم العشوائي.


 هذه التقسيمات وهذه العقود التي  لا تخص  هذه الجماعة فقط ولكن تهم جماعة مجاورة اخرى كالكردان ومشرع العين والكدية البيضاء.



تعليقات