القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المجلس الوطني للصحافة يستنكر الممارسات المشينة لبعض مراسلي المواقع إلاعلامية الإلكترونية الهواة غير المهنيين أثناء تصوير حادث الطفل ريان.. ويتوعد باتخاذ إجراءات صارمة في هذا الإطار...

 




اسرار بريس


تابع المجلس الوطني للصحافة بأسف شديد بعض الممارسات المشينة، التي صاحبت تغطية محاولات إنقاذ الطفل ريان، الذي سقط في بئر بإقليم الشاون، مسجلا العديد من الخروقات المخالفة لميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة، والتي تم ارتكابها من طرف بعض الصحف الإلكترونية، في تجاهل تام للمبادئ الإنسانية التي

يتضمنها الميثاق المذكور،والتي من المفترض أن تلتزم بها المقاولات الصحافية والصحافيون المهنيون، خاصة في ظل أزمات وفواجع، لا يمكن أن تتحول، بأي حال من الأحوال، إلى مجال للربح المادي والإثارة الرخيصة لزيادة عدد المشاهدات وغيرها من أساليب المتاجرة في المآسي الانسانية.

ويستعرض المجلس بعض نماذج هذه الخروقات،من قبيل:

– تصوير الطفل ريان في قاع البئر بوجهه الدامي، في وضعية إنسانية صعبة، مما يشكل ضررا لمشاعر عائلته، بالإضافة إلى خرق مبدإ الحق في الصورة.

– تصوير واستجواب أطفال قاصرين وهم في حالة إنسانية غير طبيعية، جراء التأثر بالحادث المتعلق بمصير حياة طفل قاصر،وكذا نشر صور قاصرين عبر أشرطة مصورة بمحيط عملية الإنقاذ،بغرض الإثارة المجانية،دونما الأخذ بعين الاعتبار لوضعيتهم النفسية أو سنهم.

تعليقات