القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار يعبر عن ارتياحه الكبير لانجازات الحكومة، ومساندته لا مشروطة لها.

 



اسرار بريس... السباعي متابعة


في الوقت الذي فضل فيه كل من حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال أن يأخذا المسافة بينهما وبين حكومة أخنوش التي يشاركان فيها، وأن يوجه لها، بين الفينة والأخرى، الانتقادات ويطالبانها بالإنجازات خاصة في مواجهة غلاء الأسعار وارتفاع أثمنة المحروقات وتداعيات موسم الجفاف، عبر المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، الحزب الذي يتزعم التحالف الحكومي، عن “ارتياحه الكبير” لإنجازات الحكومة، و”مساندته غير المشروطة” لها.

المكتب السياسي لحزب “الحمامة” والذي عقد اجتماعه الأسبوعي يوم أمس الأحد، أشاد بحرص الحكومة على استكمال الترسانة القانونية المتعلقة بتعميم الحماية الاجتماعية على اعتبار أن الحكومة صادقت في وقت قياسي على 18 مرسوما، مما فتح باب الاستفادة من التغطية الصحية لـ 11 مليون مغربي ومغربية.

ووصف بلاغ لـ”الأحرار” الاتفاق الذي وقع بين وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وبين النقابات الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم، بـ”الاتفاق المهم” الذي أفضى إلى الاتفاق حول تسوية مجموعة من الملفات ذات الأولوية.

وتحدث عن “الحس السياسي الكبير للحكومة ورغبتها في تنزيل الإصلاح العميق والجذري للمنظومة التعليمية بمقاربة تشاركية”، وثمن سرعة تجاوبها مع الالتزامات الواردة في الاتفاق، بعد مصادقة المجلس الحكومي الأخير على ثلاثة مشاريع مراسيم، تتمثل في مشروع مرسوم بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية، وآخر متعلق بإحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وثالث يقضي بإحداث مركز للتوجيه والتخطيط التربوي. وذهب إلى أن السرعة في تفعيل وأجرأة مخرجات هذا الحوار، تؤشر على تَجذُّر الثقة ما بين الحكومة والمركزيات النقابية، وتؤكد الرغبة الأكيدة للحكومة لإعادة الاعتبار للمدرسة العمومية والرقي بها لتصبح مشتلا لكفاءات المستقبل، وكذلك الاهتمام بالأوضاع الاجتماعية لمختلف فاعلي المدرسة العمومية.

ونوه أعضاء المكتب السياسي لـ”الأحرار” بعلاقات التعاون بين الحكومة والبرلمان، والتي أثمرت، بحسب تعبيره، حصيلة تشريعية ورقابية مهمة.

كما عبر أعضاء المكتب السياسي عن عميق ارتياحهم، بخصوص قرار الحكومة الأخير، المتمثل في فتح المجال الجوي للمملكة. وأشار حزب “الحمامة” إلى أن قرار فتح الأجواء، لا يمكن أن يكون ناجعا إلا إذا كان مقرونا بالتَقيُّد التام بجميع الإجراءات الاحترازية، والالتزام بكل التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية، بما فيها استكمال مسار التلقيح.

وفي السياق ذاته، نوه حزب “الأحرار” بقرار الحكومة المتمثل في إطلاق مخطط استعجالي لدعم القطاع السياحي بقيمة ملياري درهم، لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، موردا بأن هذا القرار من شأنه إعطاء دفعة قوية لقطاع السياحة، والمحافظة على مناصب الشغل وتجنب ضياعها، والاسترجاع التدريجي لعافية القطاع.

تعليقات