القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

انقلاب "6باميين" على رئيس جماعة تارودانت تصل قاعة مجلس النواب...

 


اسرار بريس...


وصل إلى قاعة مجلس النواب موضوع “انقلاب” عددٍ من أعضاء المجلس الترابي لمدينة تارودانت على رئيس مجلسهم؛ عبد اللطيف وهبي، الذي نُصِّبَ وزيرا للعدل في حكومة أخنوش الحالية…

وعلقت المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية على واقعة تمرد مجموعة من أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة تارودانت على رئيس مجلسهم الترابي والأمين العام لحزبهم عبد اللطيف وهبي، معتبرة ذلك “مؤشر مقلق حول جدية ومصداقية العمل السياسي” بالمغرب.

ودعا عبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أعضاء هذه الأخيرة خلال كلمة افتتح بها الإجتماع الأسبوعي للمجموعة، المنعقد صباح الإثنين 9 ماي 2022، إلى العمل على “رصد ما يقع بالمجالس المنتخبة من أحداث، تتعلق بتمرد المنتخبين على رؤساء أحزابهم و مجالسهم”، في إشارة إلى واقعة مجلس مدينة تارودانت.

ووصف رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، تمرد أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة على أمينهم العام عبد اللطيف وهبي، بـ”كونه يعد مؤشرا مقلقا حول جدية ومصداقية العمل السياسي بعد انتخابات 8 شتنبر 2021″، مطالبا أعضاء حزبه بتعزيز “مبادراتهم التواصلية، والمساهمة في اقتراح الحلول المناسبة للمشاكل التي تعترض المواطنين، سواء على المستوى المحلي أو الوطني”.

وفي ما يتعلق بالتنسيق بين فرق و مجموعة المعارضة بمجلس النواب، أكد بوانو أنه “يسير بشكل عادٍ وفي انسجام متواصل”، معلنا أنه سيتم إطلاق عدة مبادرات مشتركة، تتضمن لقاءات دراسية، واجتماعات سياسية، إلى جانب مبادرات تشريعية مشتركة.

وخلص المتحدث ذاته، إلى التأكيد على أن المعارضة ستتصدى لما اعتبره “احتقارا من الحكومة للبرلمان، من خلال إعلانها رفض مقترحات قوانين تقدمها الفرق و المجموعة النيابية للمعارضة، دون أن تسلك المسطرة القانونية المعمول بها، للتعبير عن موقفها”.

وكان عدد من أعضاء المجلس الترابي بمدينة تارودانت الذي يقوده وزير العدل والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة؛ عبد اللطيف وهبي، قد قرروا مقاطعة مجريات الجلسة الأولى من دورة ماي المنعقدة يوم الجمعة 06 ماي الجاري.

ويأتي قرار أعضاء مجلس جماعة تارودانت وفق بلاغ صادر عنهم، بسبب الغياب المتواصل لرئيس الجماعة، و”انعدام تواصله”، محملين عبد اللطيف وهبي مسؤولية الوضع الذي تعيشه جماعة تارودانت.

وأعلن الغاضبون رفضهم “العمل في غياب رؤية مستقبلية واضحة المعالم تتحقق معها مصلحة المدينة والساكنة”، مسجلين “غياب منهجية حكيمة و مسؤولة في تدبير شأن الجماعة وانعدام أي مظهر من مظاهر التنمية على أرض الواقع مند تسلم المكتب الحالي للمجلس مهام تدبير شؤون المدينة”.

تبعا لذلك، قرر الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة؛ عبد اللطيف وهبي، توقيف المنقلبين عليه من ممارسة أي نشاط باسم الحزب أو داخل هياكله ومؤسساته، داعيا الأمين الجهوي للحزب بسوس ماسة إلى إحالتهم على اللجنة الجهوية للتحكيم والأخلاقيات./اش كاين

تعليقات