القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

مواقع الصرف الصحي تنشر إشاعة وفاة محمد المديوري الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني .





اسرار بريس...مراكش// ليلى جسيم



قال تعالى"ومِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُۥ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا."


تناسلت اخيرا كالفطريات في بعض قنوات ومواقع الصرف الصحي التي لا تحترم اصول التعامل وتحري الحقيقة وبعيدة كل البعد عن اخلاقيات المهنة اخبارا عارية من الحقيقة ومفادها وفاة سيدي الحاج محمد المديوري والحقيقة ان الرجل حي يزرق (اطال الله في عمره ووهبه الصحة والعافية وراحة البال ) . (وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى). 

هذه هي الحقيقةً المرة التي يجهلها الحاسدون والحاقدون

ويكيدون ويكيد الله والله خير الكائدين .

اما الكذب والافتراء على الناس يعد من المحرمات والسبع الموبيقات ، وذلك إما بالقول بغير علم او بأي صورة من الصور، وقد دلّ القرآن على أن القول بغير علم هو أعظم المحرمات على الإطلاق! 

قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33] ، 

وأنت إذا تأملت في هذا الأمر: وجدت أن المفتري في قلبه حقد دفين وإنه أرتكب وسقط في المحضور لأنه قال بغير علم وبعلم ومثله الذي يحلل الحرام أو يحرم الحلال. وكذا الذين يفتون بغير علم، هم من جملة المفترين . وكلُّ من تكلم او كذب بقصد او بغير علم فهو من المفترين : سواء في باب الأسماء والصفات، أو في أبواب الحلال والحرام، أو في غيرها من أبواب الدين والعلاقات الاجتماعية.

فعلى من لم يكن عنده علم فيما يتكلم به أن يمسك لسانه، ويقبض مِقوَله، وعلى من تصدر بالمساس بالناس أن يتمثل ويقتفي هدي السلف في هذا الباب، فإنه خير مقالاً وأحسن تأويلاً.

ومِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَٰهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُۥ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا.

و اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج المؤمنين من بينهم سالمين.

"ويكيدون ويكيد الله والله خير الكائدين " 

تناسلت اخيرا كالفطريات في بعض قنوات ومواقع الصرف الصحي التي لا تحترم اصول التعامل وتحري الحقيقة وبعيدة كل البعد عن اخلاقيات المهنة اخبارا عارية من الحقيقة ومفادها وفاة سيدي الحاج محمد المديوري والحقيقة ان الرجل حي يزرق (اطال الله في عمره ووهبه الصحة والعافية وراحة البال ) . (وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى). 

هذه هي الحقيقةً المرة التي يجهلها الحاسدون والحاقدون

ويكيدون ويكيد الله والله خير الكائدين .

اما الكذب والافتراء على الناس يعد من المحرمات والسبع الموبيقات ، وذلك إما بالقول بغير علم او بأي صورة من الصور، وقد دلّ القرآن على أن القول بغير علم هو أعظم المحرمات على الإطلاق! 

قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33] ، 

وأنت إذا تأملت في هذا الأمر: وجدت أن المفتري في قلبه حقد دفين وإنه أرتكب وسقط في المحضور لأنه قال بغير علم وبعلم ومثله الذي يحلل الحرام أو يحرم الحلال. وكذا الذين يفتون بغير علم، هم من جملة المفترين . وكلُّ من تكلم او كذب بقصد او بغير علم فهو من المفترين : سواء في باب الأسماء والصفات، أو في أبواب الحلال والحرام، أو في غيرها من أبواب الدين والعلاقات الاجتماعية.

فعلى من لم يكن عنده علم فيما يتكلم به أن يمسك لسانه، ويقبض مِقوَله، وعلى من تصدر بالمساس بالناس أن يتمثل ويقتفي هدي السلف في هذا الباب، فإنه خير مقالاً وأحسن تأويلاً.

و اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج المؤمنين من بينهم سالمين.

تعليقات