القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

تنسيق غير مباشر بين لشكر وبنعبد الله وبن كيران









أكدت المعارضة البرلمانية في مجلس النواب، تماسكها واستمرار التنسيق فيما بينها، بعدما راج الحديث عن حصول خلافات داخلية في صفوفها واختلاف في تدبير الملفات والمقترحات داخل مجلس النواب.


وعقد زعماء فرق المعارضة، وهو تحالف هجين، لقاءات مع زعماء الأحزاب السياسية، كل من إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وامحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وعبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.


وقد جاءت هذه اللقاءات، التي تفادت الجمع بين الأمناء العامين نظرا للعداوة بينهم، وخاصة لشكر وبن كيران، (جاءت) في إطار ترصيد العمل المشترك بين مكوناتها على صعيد مجلس النواب والارتقاء بالتنسيق إلى مستويات متقدمة، لا سيما وأن التنسيق بين مكوناتها انطلق منذ بداية الولاية التشريعية الحالية، من خلال تقديم مجموعة من التعديلات المشتركة حول قانون المالية 2022.




وتوصلت المعارضة إلى اتفاق مع زعماء الأحزاب، من أجل إسناد التنسيق بالتناوب كل سنة، بدء بالفريق الاشتراكي خلال السنة التشريعية الحالية، حيث يقتصر التنسيق فقط على مستوى البرلمان ولا يتعلق الأمر بالتحالف، إذ تبقى لكل فريق برلماني الحرية في اتخاذ مواقفه، ويبقى العامل المشترك هو ممارسة معارضة وطنية قوية ومسؤولة وبناءة.


وأكدت فرق المعارضة، عقب هذه الاجتماعات، على تثمين خلاصات وتوجيهات المسؤولين الأولين للأحزاب، وإشادتهم بما قامت به المعارضة بمجلس النواب ودعمهم الكبير للتعاون الوثيق بين الفرق ومجموعة المعارضة، وهي دفعة قوية وحافز مهم لتوطيد أسس العمل المشترك والسير قدما به لتحقيق المصلحة الوطنية، ودفاعا عن قضايا المواطنين لأجل حماية الاختيار الديمقراطي وصون التعددية السياسية.


وأوضحت المعارضة أن هذا التنسيق يتم خارج زمن الانتخابات، وبالتالي، ليست هناك أي أجندة معينة ما عدا ممارسة دورها بمسؤولية، وتنبيه الحكومة لخطورة نزوعها المفرط نحو الهيمنة والاستقواء بالمنطق العددي الضيق، على حساب المنطق الديمقراطي التوافقي المكرس لثابت الخيار الديمقراطي، ودعوتها إلى التعاون والتكامل مع المؤسسة التشريعية والتفاعل إيجابا مع مبادرات المعارضة، لا سيما في ظل الظروف الاستثنائية والصعبة على المستوى الدولي والوطني والتي تتطلب التعاون مع باقي مكونات مجلس النواب.

تعليقات