القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

آسفي... الإعدام لقاتل زهير و30سنة حبسا نافذا للمتورط الثاني وسنة واحدة للمتهم الثالث.... التفاصيل





 قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية آسفي، أول أمس الخميس 14 يوليوز الجاري، بإدانة القاتل الرئيسي في جريمة القتل البشعة التي هزت مدينة آسفي قبل سنة، بالإعدام وبـ 30 سنة حبسا نافذا في حق متورط ثاني معه، وسنة في حق متهم ثالث، استنفذ أول أمس الخميس مدة العقوبة الحبسية.


وتعود فصول هذه القضية، عندما انطلقت يوم الإثنين 24 ماي من السنة الماضية، أولى فصول جلسات الاستنطاق الابتدائي للمتهمين الثلاثة المتورطين فيما بات يعرف بجريمة عزيب الدرعي بآسفي، من طرف قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بآسفي.



وأودع قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بآسفي، ثلاثة متهمين في قضية القتل البشعة التي هزت مدينة آسفي، السجن المحلي على ذمة التحقيق.


وكان المتهمون الثلاثة أحيلوا على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، حيث تقرر متابعتهم في حالة اعتقال بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحمل السلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص والأموال، والضرب والجرح في حق امرأة، إضافة إلى تهمة محاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وحمل السلاح بالنسبة لصديق الضحية.


في حين قررت النيابة العامة عدم متابعة سبعة أشخاص على خلفية توثيق الواقعة بواسطة هواتفهم النقالة، بتهمة عدم تقديم يد المساعدة لشخص في حاجة لها، واعتمادهم كشهود، حيث تم الاستماع إليهم من طرف قاضي التحقيق.


وتبين من خلال البحث التفصيلي، بأن أطراف القضية اعترفوا بأن الواقعة كانت على خلفية خلافات قديمة بين الضحية والجاني، تعود تفاصيلها إلى عدة سنوات، حيث كان المتهم الرئيسي قد أقدم على اغتصاب شقيقة الضحية التي كانت قاصرا ساعتها، لتستمر العداوة بينهما إلى أن تحولت إلى مواجهة بالأسلحة بين الجانبين، أفضت لمقتل الضحية والتنكيل بجثته، وهو ما أكدته مقاطع الفيديو التي تم تقديمها رفقة محضر الواقعة.



وكان قد اهتز حي عزيب الدرعي وسط مدينة آسفي، بعد زوال يوم الثلاثاء 18 ماي 2021، على وقع جريمة قتل راح ضحيتها شاب بسوق شعبي بالحي المذكور، والتي راح ضحيتها شاب يدعى “زهير” تم التمثيل بجثته بطريقة وحشية، حيث غطت هذه الجريمة على جريمة القتل التي راح ضحيتها تلميذ أمام ثانوية الهداية التأهيلية على يد توأمين بعد ظهر يوم الإثنين 17 ماي 2021، أي بعد يوم واحد فقط على وقع الجريمة الثانية.


وسبق وأن فتحت المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة أسفي، يوم الثلاثاء 18 ماي 2021، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة لشخصين يبلغان من العمر 31 و33 سنة، يشتبه في تورطهما في قضية تتعلق بتبادل الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض المفضي للموت.


وحسب معطيات البحث، فقد دخل أحد المشتبه فيهما في نزاع مع المشتبه فيه الثاني وشخص ثالث يبلغ من العمر 24 سنة بسبب خلافات سابقة بينهم، الأمر الذي تطور إلى تبادلهم الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض بالشارع العام بمدينة أسفى، مما تسبب في وفاة أحدهم وإصابة باقي المشتبه فيهم بجروح بليغة، وهي الأفعال الإجرامية التي تم توثيقها بشرائط فيديو تداولها مستعملو شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري على الهواتف المحمولة.



وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما آنذاك تحت المراقبة الطبية بالمستشفى المحلي رهن إشارة البحث الذي جرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

تعليقات