القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

رسميا.. لجنة مركزية لتقصي حقيقة تلويث بحيرة "مارشيكا"




أعلن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أنه عقب العريضة الصادرة حول التلويث المتعمد لبحيرة "مارشيكا" بإقليم الناظور، تم إرسال لجنة مركزية لتقصي حقيقة تلوث البحيرة.

وأوضح بلاغ صحفي للمكتب أنه لم يتم ملاحظة أي تصريف متعمد للمياه العادمة أو انبعاث أي رائحة في البحيرة، وأنه بناءً على تعليمات من المدير العام تظل الفرق المختصة بالتطهير السائل التابعة للمكتب معبأة ولا تدخر جهداً لمراقبة وتدبير خدمة التطهير السائل خلال فترة الصيف والتي تتميز بتوافد عدد كبير جدًا من الزائرين إلى مدينة الناظور. 


وأفاد المصدر ذاته، أن مصالح المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، تقوم بالتنسيق المستمر مع السلطات المحلية ووكالة تهيئة موقع بحيرة مارشيكا بالناظور (AASLMN) من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب أي تصريف محتمل نحو البحيرة المذكورة، وذلك بهدف المحافظة على هذه البحيرة نظرا لأهميتها على الصعيدين البيولوجي والإيكولوجي.


 وأضاف البلاغ أنه من أجل مواكبة التطور السوسيو-اقتصادي الذي تشهده منطقة الناظور الكبير، ينجز المكتب برنامجا استثماريا مهما يهدف إلى تحسين وتعزيز منظومة التطهير السائل على مستوى الناظور الكبير، إذ تم إنشاء محطة جديدة لمعالجة المياه العادمة من نوع الحمأة المنشطة بني نصار - أطالايون - فرخانة بسعة تبلغ 7000 متر مكعب في اليوم وبكلفة تزيد عن 140 مليون درهم، وتوجد الأشغال حاليا في طور الإنجاز، مما سيخفف الضغط على شبكة التطهير السائل ومحطات الضخ ومحطة معالجة مياه التطهير السائل في الناظور.


وذكر المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أنه تم إعادة تأهيل شبكة التطهير السائل وتحسين أداء محطة معالجة المياه العادمة الحالية بالناظور، بتكلفة تتجاوز 55 مليون درهم حيث أن الأشغال المتعلقة بها في طور الانطلاق، مما سيمكن من تحسين أداء منشآت التطهير السائل الحالية وزيادة قدرة محطة معالجة المياه العادمة.

تعليقات