القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار

محتجون يدينون العدوان على غزة ويطالبون بإسقاط التطبيع في وقفة بالدار البيضاء






نظمت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، وقفة احتجاجية مساء أمس الأحد بمدينة الدار البيضاء،  نددت من خلالها بالعدوان الإسرائيلي على غزة، وطالبت بإسقاط التطبيع.


 


الوقفة الاحتجاجية هي الأولى بالمغرب تضامنا مع الشعب الفلسطيني وسكان قطاع غزة الذين تعرضوا للقصف الصهيوني على مدى ثلاثة أيام، ما خلف أزيد من 40 شهيدا من بينهم 15 طفلا، إضافة إلى مئات الجرحى


ورفع المحتجون بساحة السراغنة شعارات منددة بالعدوان الصهيوني الغاشم على القطاع، ومؤكدين الدعم المغربي للشعب الفلسطيني، واعتباره القضية الفلسطينية قضية وطنية.


وحيى المشاركون في الوقفة صمود وإباء الشعب الفلسطيني، ومقاومته الباسلة في مواجهة الغطرسة الصهيونية.


كما حمل المغاربة المحتجون شعارات مناهضة للتطبيع مع الصهاينة، ومطالبة بإسقاط التطبيع الذي يعتبر دعما لإسرائيل للاستمرار في انتهاكاتها ضد الشعب الفلسطيني الأعزل بأطفاله ونسائه.


وانتقد المحتجون السياسة التطبيعية المغربية التي خطت أشواطا كبيرة في عدة مجالات. وإلى جانب الأعلام الفلسطينية والكوفية، كانت صور الصحافية المغتالة من طرف إسرائيل شيرين أبو عاقلة حاضرة في الوقفة..



ومن جملة الشعارات التي تم رفعها خلال وقفة الدار البيضاء “مغربي فلسطيني حتى اقتلاع الصهيوني”، و”يا للعار يا للعار الصهيوني وسط الدار”، و”كلنا فدا فدا فلسطين الصامدة”، و”يا حكام الهزيمة عطيو للشعب الكلمة” وغيرها


وأكد الداعون للوقفة الاحتجاجية استمرارهم في النضال إلى حين إسقاط اتفاقيات التطبيع بكل المجالات، مع إقرار قانون مجرم للتطبيع.




وتتجدد مساء يومه الاثنين الاحتجاجات المنددة بالعدوان الإسرائيلي والمطالبة بإسقاط التطبيع أمام مبنى البرلمان بالرباط بمشاركة الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع ومجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وشبيبة العدالة والتنمية وفيدرالية اليسار والاشتراكي الموحد وغيرها من الهيئات المغربية.

تعليقات