آخر المواضيع

‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة سيلاد. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات سياسة سيلاد. إظهار كافة الرسائل

الجمعة، 14 فبراير 2020

فبراير 14, 2020

بعد أن قضا فيها عشرة أيام.. الملك محمد السادس يغادر أكادير

 اسرار بريس

بعد أن قضى بها 10 أيام، غادر الملك محمد السادس، مدينة أكادير، مساء أمس الخميس، في اتجاه مدينة الرباط، عبر طائرة خاصة، استقلها ملك البلاد من المطار العسكري لبنسركاو.
وذكرت مصادر مطلعة ، أن الملك محمد السادس، سيتوجه بعد أيام لمدينة فاس، ومن المحتمل أن يعود إلى مدينة أكادير في الأسابيع المقبلة، للإشراف على انطلاقة مشروع مهم وحيوي، سيساهم في فك العزلة على جهة سوس ماسة.
وكانت الزيارة الملكية، والتي انتظرتها ساكنة أكادير الكبير، فاتحة خير على مدن وأقاليم جهة سوس ماسة، حيث ترأس حفل إطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024)، وهو برنامج مهيكل يؤسس لمرحلة جديدة في مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لهذه المدينة وتعزيز دورها كقطب اقتصادي مندمج.
برنامج التنمية الحضرية لأكادير، والذي تبلغ كلفته حوالي 6 مليار درهم، يهدف إلى تكريس مكانة المدينة وتقوية جاذبيتها كوجهة سياحية وطنية ودولية، والرفع من مؤشرات التنمية البشرية، وتحسين ظروف عيش الساكنة، لاسيما الأحياء ناقصة التجهيز، وكذا تقوية البنيات التحتية الأساسية، وتعزيز الشبكة الطرقية لمدينة أكادير لتحسن ظروف التنقل بالمدينة.
كما أشرف الملك محمد السادس في زيارته لسوس، على تدشين قرية الصيادين إيموران بتكلفة 45 مليون درهم، بالنسبة لفئة الصيادين الذين يشتغلون يوميا، وسيستفيد منه 130 بحارا يعملون بـ52 قاربا تقليديا،
وفي الجانب الصحي، أشرف الملك محمد السادس، على إطلاق أشغال بناء مستشفى الأمراض النفسية بالمدينة، المشروع الذي يندرج في إطار تنفيذ برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير (2020-2024)، بحجم استثمارات 55 مليون درهم، وتبلغ طاقتها السريرية 120 سريرا، على قطعة أرضية مساحتها 25.097 متر مربع، وستشتمل على مستشفى النهار، وخدمات الطب النفسي، والطب النفسي للأطفال، والطب النفسي للمسنين، ووحدة للطب الشرعي، وأخرى لطب الإدمان، وقطبا للاستشارات الخارجية، وآخر للاستشفاء (رجال/نساء، وأطفال)، ووحدة للمستعجلات.
وبجماعة الدراركة بأكادير، أشرف الملك على حفل توقيع الاتفاقية المتعلقة بتمويل مدن المهن والكفاءات، قبل أن يعطي جلالته انطلاقة أشغال مدينة المهن والكفاءات سوس -ماسة التي سيتم إنجازها على مساحة 15 هكتارا، تخصص 5 هكتارات منها لتوسيع مستقبلي، وذلك بغلاف مالي إجمالي يبلغ 430 مليون درهم.
وقد تم تصميم المدينة الجديدة بشكل يسمح باستقبال 3000 متدربة ومتدرب سنويا، وتشمل دارا للمتدربين بطاقة إيواء تصل إلى 400 سرير.
وسيهم العرض التكويني الذي ستوفره مدينة المهن والكفاءات لجهة سوس -ماسة، 10 قطاعات للمهن تضم 88 شعبة، و80 بالمائة من التكوينات متوجة بدبلوم (العامل المؤهل، التقني، والتقني المتخصص)، و20 بالمائة من التكوينات التأهيلية، عبر مسارات قصيرة المدى، تتوج بالحصول على شهادة 
 

الخميس، 13 فبراير 2020

فبراير 13, 2020

الملك يطلق الاستراتيجية الفلاحية الجديدة باشتوكة آيت باها


 
اسرار بريس و م ع
ترأس الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم الخميس بإقليم اشتوكة آيت باها، حفل إطلاق الاستراتيجية الفلاحية الجديدة لتطوير القطاع الفلاحي “الجيل الأخضر 2020-2030″، والاستراتيجية المرتبطة بتطوير قطاع المياه والغابات “غابات المغرب”.
وفي بداية هذا الحفل، تم عرض شريط مؤسساتي يسلط الضوء على دينامية التنمية التي عرفها القطاع الفلاحي خلال العقد الأخير، بفضل مخطط المغرب الأخضر، مع شهادات لفلاحين مستفيدين من هذا البرنامج.
إثر ذلك، قدم وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، في كلمة بين يدي الملك، الخطوط الكبرى للاستراتيجية الفلاحية الجديدة “الجيل الأخضر 2020-2030″، وللاستراتيجية المتعلقة بتطوير قطاع المياه والغابات “غابات المغرب”.
وأشار أخنوش إلى أنه تم إعداد الرؤية الإستراتيجية الجديدة للقطاع الفلاحي استلهاما من التوجيهات الملكية السامية الواردة في الخطاب الملكي بمناسبة افتتاح الدورة الأولى للسنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية العاشرة للبرلمان (12 أكتوبر 2018).
وذكر الوزير بأن الملك دعا في هذا الخطاب “لتعزيز المكاسب المحققة في الميدان الفلاحي، وخلق المزيد من فرص الشغل والدخل، وخاصة لفائدة الشباب القروي”، بهدف “انبثاق وتقوية طبقة وسطى فلاحية، وجعلها عامل توازن، ورافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، على غرار الدور الهام للطبقة الوسطى في المدن”.
وأضاف أن هذه الاستراتيجية ترتكز على ترصيد المكتسبات التي حققها مخطط المغرب الأخضر، من خلال اعتماد رؤية جديدة للقطاع الفلاحي، وإرساء حكامة جديدة، ووضع إمكانيات حديثة رهن إشارة القطاع.
وتوقف أخنوش عند المنجزات المحققة في إطار مخطط المغرب الأخضر الذي أطلقه صاحب الجلالة في 2008، لاسيما توقيع 19 عقد برنامج، وتنزيل 12 مخططا فلاحيا جهويا، وإنشاء 4 وكالات جديدة، ودخول 4.500 نص قانوني وتنظيمي حيز التنفيذ، وتعبئة أزيد من 34 مليار درهم لدى الجهات الدولية المانحة.
وتابع أخنوش أن مخطط المغرب الأخضر مكن من تضاعف الناتج الفلاحي الخام والصادرات الفلاحية، والرفع من حجم الاستثمارات على المستوى الماكرو -اقتصادي، مشيرا إلى أن المخطط مكن، على المستوى الاجتماعي، من خلق فرص الشغل والرفع من معدلات تغطية الحاجيات الغذائية.
وفي ما يتعلق بالاستدامة، مكن مخطط المغرب الأخضر من اقتصاد مياه الري، وتعزيز مقاومة الفلاحة وخفض الاعتماد على الزراعات المتوقفة على التساقطات، إضافة إلى إرساء دينامية لإدماج الفلاحة الصغيرة والمتوسطة، إذ استفاد منها 2.7 مليون فلاح.
وأشار أخنوش إلى أن القطاع الفلاحي المغربي يطمح اليوم للانتقال لمرحلة جديدة من تطوره، موضحا أن الاستراتيجية الفلاحية الجديدة ستعتمد على ركيزتين، وتهم الركيزة الأولى العناية بالعنصر البشري تفعيلا للتعليمات الملكية السامية، وذلك من خلال انبثاق جيل جديد من الطبقة الوسطى الفلاحية، عبر تمكين 350 ألف إلى 400 ألف أسرة جديدة من الولوج لهذه الطبقة، وإفراز جيل جديد من المقاولين الشباب، من خلال تعبئة وتثمين مليون هكتار من الأراضي الجماعية، وتوفير فرص عمل لـ350.000 شاب.
كما أكد الوزير أنه سيكون بمقدور هذه الطبقة الوسطى الفلاحية والفلاحين الشباب الاعتماد على جيل جديد من التنظيمات الفلاحية المبتكرة عبر مضاعفة معدل تنظيم الفلاحين خمس مرات، وتعزيز دور التنظيمات البيمهنية.
وتتعلق الركيزة الثانية بمواصلة دينامية التنمية الفلاحية، من خلال تحفيز التنمية البشرية والاجتماعية.
ولهذه الغاية، يضيف أخنوش، فإن الرؤية الاستراتيجية الجديدة ستعمل على تعزيز السلاسل الفلاحية، بهدف مضاعفة الناتج الخام الفلاحي والصادرات والناتج الخام الفلاحي ليبلغ 200 إلى 250 مليار درهم بحلول سنة 2030، وتحسين مسالك توزيع المنتوجات من خلال عصرنة 12 سوق للجملة وأسواق تقليدية.
وأبرز أن الأمر يتعلق أيضا، بمقاومة واستدامة التنمية الفلاحية وتحسين الجودة والقدرة على الابتكار، لافتا إلى أنه من المقرر منح الاعتماد لـ120 مجزرة عصرية، ومضاعفة المراقبة الصحية.
وأكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أن تنفيذ هذه الاستراتيجية سيتطلب نموا لميزانية القطاع في حدود 2,5 بالمائة سنويا، ابتداء من سنة 2020.
وبخصوص الاستراتيجية الجديدة المتعلقة بقطاع المياه والغابات “غابات المغرب”، فقد أبرز أخنوش أهمية الفضاءات الغابوية، التي تناهز مساحتها 9 ملايين هكتار، ووظائفها البيئية والاقتصادية والاجتماعية.
وأكد في هذا الإطار، أن الغابة المغربية توجد في وضعية متدهورة، لاسيما تدهور الغطاء الغابوي على مساحة 17.000 هكتار سنويا، ومحدودية قدرة إنتاج الخشب بالغابات المؤهلة للإنتاج المكثف في نسبة تتراوح بين 20 و 30 بالمائة، وضعف تثمين غابات البلوط الفليني (chêne-liège)، واستغلال مفرط للحطب وللمجالات الرعوية.
ولتعزيز تنافسية وعصرنة القطاع، تعتمد الاستراتيجية الجديدة للمياه والغابات على نموذج تدبير مندمج ومستدام ومنتج للثروة.
وقال الوزير إن هذه الاستراتيجية تروم جعل الغابة فضاء للتنمية، وضمان تدبير مستدام أفضل للموارد الغابوية، واعتماد مقاربة تشاركية تشرك المستعملين، وتعزيز القدرات الإنتاجية للغابات والمحافظة على الموروث الغابوي.
وأضاف أن هذه الاستراتيجية تهدف، في أفق سنة 2030، إلى إعادة تغطية أكثر من 133 ألف هكتار، وخلق 27 ألف و500 منصب شغل مباشر إضافي، فضلا على بلوغ عائدات تثمين سلاسل الإنتاج والسياحة البيئية 5 مليارات درهم كقيمة تجارية سنوية.
ومن أجل تحقيق هذه النتائج، تتمحور استراتيجية “غابات المغرب” حول 4 محاور رئيسية، تتعلق بخلق نموذج جديد بمقاربة تشاركية، تكون الساكنة أول شريك في تدبيره، وبتدبير وتطوير الفضاءات الغابوية حسب مؤهلاتها، بالإضافة إلى تطوير وتحديث المهن الغابوية من خلال إحداث مشاتل غابوية حديثة وإدماج الآليات الرقمية، وكذا الإصلاح المؤسساتي للقطاع عبر تأهيل الموارد البشرية ووضع قطب للتكوين والبحث وخلق وكالة للمياه والغابات وأخرى للمحافظة على الطبيعة.
كما سيتم بموجب نفس الاستراتيجية تهيئة وتثمين المنتزهات الوطنية العشر، وذلك من أجل إرساء تنمية اقتصادية واجتماعية مع المحافظة على التراث الطبيعي والثقافي والمجالي.
وخلص الوزير إلى أنه سيتم العمل على تنفيذ الاستراتيجيتين الجديدتين ابتداء من هذه السنة، بما في ذلك التنزيل الترابي لها حسب خصوصيات ومؤهلات كل جهة، وذلك بتنسيق وتعاون مع جميع المتدخلين، ووفق مبادئ الحكامة الجيدة من حيث التتبع والتقييم المستمرين، وكذا مؤشرات النجاعة والأداء، معربا عن الأمل في أن تكونا رافعة حقيقية للتنمية، وأن تكون مستجيبة لطموحات وانشغالات جلالة الملك.
وبهذه المناسبة، أشرف الملك محمد السادس، على إطلاق مشروع غرس 100 هكتار من الأركان بجماعة إيمي مقورن (1,8 مليون درهم)، وهو مشروع يندرج في إطار برنامج غرس الأركان الفلاحي في إقليم اشتوكة آيت باها على مساحة 1250 هكتار.
ويكلف هذا البرنامج، الذي يهم 7 جماعات ويستفيد منه 729 شخص، استثمارات بقيمة 28 مليون درهم. ويشكل جزء من برنامج تنمية الأركان الفلاحي على مساحة 10 آلاف هكتار بجهات سوس -ماسة، مراكش -آسفي، وكلميم -واد نون.
ويعبئ هذا البرنامج الشامل (2017-2022) غلافا ماليا يبلغ 490 مليون درهم ممولة من طرف الصندوق الأخضر للمناخ (390 مليون درهم)، والحكومة المغربية (100 مليون درهم)، وتستفيد منه أقاليم الصويرة (2885 هكتار)، وتارودانت (1337 هكتار)، وسيدي إفني (627 هكتار)، واشتوكة آيت باها (1250 هكتار)، وكلميم (623 هكتار)، وتيزنيت (3188 هكتار)، وكذا عمالة أكادير إداوتنان (90 هكتار).
وأشرف الملك، على إطلاق أشغال إنجاز شبكة السقي انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر لأكادير، التي بلغت نسبة تقدم أشغالها 65 بالمائة.
وينسجم إنجاز هذه المحطة مع أهداف البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، الذي أطلقه الملك في يناير الماضي، والرامي إلى دعم وتنويع مصادر التزويد بالماء الشروب، ومواكبة الطلب على هذا المورد الثمين، وضمان الأمن المائي، والحد من آثار التغيرات المناخية.
وتطمح هذه المحطة، التي تبلغ مساحتها 20 هكتارا والمتموقعة على مسافة 40 كيلومترا شمال أكادير على موقع ساحلي شمال منطقة الدويرة بجماعة انشادن بالحظيرة الوطنية لسوس ماسة، إلى تلبية حاجيات أكادير الكبير من الماء الصالح للشرب ومياه السقي بسهل اشتوكة.
ويهدف هذا المشروع، الذي يشكل ثمرة شراكة بين القطاعين العمومي والخاص، إلى تزويد أكادير الكبير بالماء الصالح للشرب نظرا لندرة عرض الموارد التقليدية، والحفاظ على الفرشة المائية (عجز سنوي للمياه الجوفية يقدر بـ90 مليون متر مكعب).
كما يهدف أيضا، إلى تأمين التزويد بالماء الشروب ومياه الري بسهل اشتوكة (15 ألف هكتار)، والحفاظ على النشاط الفلاحي بالجهة، خصوصا الزراعات ذات القيمة المضافة العالية، والاستفادة من خبرة القطاع الخاص.
ويعتمد هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 4,41 مليار درهم، 2,35 مليار منها مخصصة لمكون الري و2,06 مليار لمياه الشرب، والأول من نوعه بإفريقيا، على وضع أفضل التقنيات، لاسيما تقنية التناضح العكسي، والمعدات الموجودة في مجال تحلية مياه البحر وتوزيع المياه.
وقد اعتمد هذا البرنامج على إنجاز قناتين لأخذ مياه البحر كل واحدة مكونة من مأخذ للمياه ومن قناة بقعر البحر، يبلغ طول كل واحدة منهما 1100 مترا، وقناة لتصريف المحاليل يبلغ طولها 600 مترا، ومحطة للتحلية والبنيات التحتية للسقي (خزان، و5 محطات للضخ، و22 كلم من قناة المد، وشبكة من 489 كيلومترا من قنوات التوزيع).
وستبلغ السعة الإنتاجية لوحدة التحلية المرتقب انطلاق الأشغال بها في مارس 2021، في مرحلة أولى، 275 ألف متر مكعب في اليوم (125 ألف متر مكعب في اليوم لمياه الري، و150 ألف متر مكعب في اليوم للماء الشروب)، كما ستبلغ سعتها الإنتاجية المستقبلية 400 ألف متر مكعب في اليوم، ستكون مقسمة مناصفة بين الفلاحة والماء الشروب.
وتجدر الإشارة إلى أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يقوم بإنجاز المنشآت الضرورية لنقل مياه البحر المحلاة لتصل إلى خزان وكالة التوزيع بأكادير Ramsa (رامسا)، بمدخل المدينة، بغلاف مالي يبلغ 363 مليون درهم.
وتنضاف إلى هذه المنشآت، منشآت أخرى للتغذية الكهربائية لمشروع التحلية انطلاقا من مركب مصدر تيزنيت بمبلغ إجمالي يبلغ 92 مليون درهم.
وفي إطار تطوير القطاع الفلاحي دائما، تعرف جهة سوس -ماسة أيضا إنجاز مشروع عصرنة المدار السقوي لأولوز على مستوى إقليم تارودانت.
ويخص هذا المشروع الذي تبلغ مساحته 4486 هكتارا الجماعات الترابية لأولوز وإد أوكماض والفايض، وتستفيد منه حوالي 6 آلاف استغلالية فلاحية يتم استغلالها في إطار فدرالية مكونة من 7 جمعيات لمستعملي المياه لأغراض زراعية.
ويهدف هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 470 مليون درهم إلى عصرنة شبكة الري التقليدي، واقتصاد وتثمين مياه الري، وتكثيف وتحسين الإنتاج الفلاحي وتحسين دخل الفلاحين للرفع من القيمة المضافة للهكتار من 4 آلاف درهم إلى 28 ألف درهم.
وبهذه المناسبة، أشرف الملك محمد السادس، على إطلاق مشروع غرس 100 هكتار من الأركان بجماعة إيمي مقورن (1,8 مليون درهم)، وهو مشروع يندرج في إطار برنامج غرس الأركان الفلاحي في إقليم اشتوكة آيت باها على مساحة 1250 هكتار.
ويكلف هذا البرنامج، الذي يهم 7 جماعات ويستفيد منه 729 شخص، استثمارات بقيمة 28 مليون درهم. ويشكل جزء من برنامج تنمية الأركان الفلاحي على مساحة 10 آلاف هكتار بجهات سوس -ماسة، مراكش -آسفي، وكلميم -واد نون.
ويعبئ هذا البرنامج الشامل (2017-2022) غلافا ماليا يبلغ 490 مليون درهم ممولة من طرف الصندوق الأخضر للمناخ (390 مليون درهم)، والحكومة المغربية (100 مليون درهم)، وتستفيد منه أقاليم الصويرة (2885 هكتار)، وتارودانت (1337 هكتار)، وسيدي إفني (627 هكتار)، واشتوكة آيت باها (1250 هكتار)، وكلميم (623 هكتار)، وتيزنيت (3188 هكتار)، وكذا عمالة أكادير إداوتنان (90 هكتار).
وأشرف الملك أيضا، على إطلاق أشغال إنجاز شبكة السقي انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر لأكادير، التي بلغت نسبة تقدم أشغالها 65 بالمائة.
وينسجم إنجاز هذه المحطة مع أهداف البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، الذي أطلقه صاحب الجلالة في يناير الماضي، والرامي إلى دعم وتنويع مصادر التزويد بالماء الشروب، ومواكبة الطلب على هذا المورد الثمين، وضمان الأمن المائي، والحد من آثار التغيرات المناخية.
وتطمح هذه المحطة، التي تبلغ مساحتها 20 هكتارا والمتموقعة على مسافة 40 كيلومترا شمال أكادير على موقع ساحلي شمال منطقة الدويرة بجماعة انشادن بالحظيرة الوطنية لسوس ماسة، إلى تلبية حاجيات أكادير الكبير من الماء الصالح للشرب ومياه السقي بسهل اشتوكة.
ويهدف هذا المشروع، الذي يشكل ثمرة شراكة بين القطاعين العمومي والخاص، إلى تزويد أكادير الكبير بالماء الصالح للشرب نظرا لندرة عرض الموارد التقليدية، والحفاظ على الفرشة المائية (عجز سنوي للمياه الجوفية يقدر بـ90 مليون متر مكعب).
كما يهدف أيضا، إلى تأمين التزويد بالماء الشروب ومياه الري بسهل اشتوكة (15 ألف هكتار)، والحفاظ على النشاط الفلاحي بالجهة، خصوصا الزراعات ذات القيمة المضافة العالية، والاستفادة من خبرة القطاع الخاص.
ويعتمد هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 4,41 مليار درهم، 2,35 مليار منها مخصصة لمكون الري و2,06 مليار لمياه الشرب، والأول من نوعه بإفريقيا، على وضع أفضل التقنيات، لاسيما تقنية التناضح العكسي، والمعدات الموجودة في مجال تحلية مياه البحر وتوزيع المياه.
وقد اعتمد هذا البرنامج على إنجاز قناتين لأخذ مياه البحر كل واحدة مكونة من مأخذ للمياه ومن قناة بقعر البحر، يبلغ طول كل واحدة منهما 1100 مترا، وقناة لتصريف المحاليل يبلغ طولها 600 مترا، ومحطة للتحلية والبنيات التحتية للسقي (خزان، و5 محطات للضخ، و22 كلم من قناة المد، وشبكة من 489 كيلومترا من قنوات التوزيع).
وستبلغ السعة الإنتاجية لوحدة التحلية المرتقب انطلاق الأشغال بها في مارس 2021، في مرحلة أولى، 275 ألف متر مكعب في اليوم (125 ألف متر مكعب في اليوم لمياه الري، و150 ألف متر مكعب في اليوم للماء الشروب)، كما ستبلغ سعتها الإنتاجية المستقبلية 400 ألف متر مكعب في اليوم، ستكون مقسمة مناصفة بين الفلاحة والماء الشروب.
وتجدر الإشارة إلى أن المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يقوم بإنجاز المنشآت الضرورية لنقل مياه البحر المحلاة لتصل إلى خزان وكالة التوزيع بأكادير Ramsa (رامسا)، بمدخل المدينة، بغلاف مالي يبلغ 363 مليون درهم.
وتنضاف إلى هذه المنشآت، منشآت أخرى للتغذية الكهربائية لمشروع التحلية انطلاقا من مركب مصدر تيزنيت بمبلغ إجمالي يبلغ 92 مليون درهم.
وفي إطار تطوير القطاع الفلاحي دائما، تعرف جهة سوس -ماسة أيضا إنجاز مشروع عصرنة المدار السقوي لأولوز على مستوى إقليم تارودانت.
ويخص هذا المشروع الذي تبلغ مساحته 4486 هكتارا الجماعات الترابية لأولوز وإد أوكماض والفايض، وتستفيد منه حوالي 6 آلاف استغلالية فلاحية يتم استغلالها في إطار فدرالية مكونة من 7 جمعيات لمستعملي المياه لأغراض زراعية.
ويهدف هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 470 مليون درهم إلى عصرنة شبكة الري التقليدي، واقتصاد وتثمين مياه الري، وتكثيف وتحسين الإنتاج الفلاحي وتحسين دخل الفلاحين للرفع من القيمة المضافة للهكتار من 4 آلاف درهم إلى 28 ألف درهم.

الأربعاء، 12 فبراير 2020

فبراير 12, 2020

.. حزب الأحرار مستمر في استقطاب “باميين”

لايزال حزب التجمع الوطني للأحرار بأكادير مستمرا في استقطاب أسماء انتخابية من بعض الأحزاب، إذ تم في الآونة الاخيرة استقطاب المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة محمد المسعودي النائب الأول لرئيس مجلس عمالة أكادير و متزعم أعضاء البام بجماعة الدراركة خلال الانتخابات الماضية.
وكان الحزب في وقت سابق قد قام باستقطاب عدة منتخبين من حزبي البام والاستقلال في طليعتهم البامي رئيس الغرفة التجارية لأكادير كريم أشنكلي ونائبه الاستقلالي محمد المودن إضافة إلى أسماء أخرى.
من جهة أخرى، كان إبراهيم حافيدي المنسق الإقليمي للحزب قد أعلن عن فتح الترشيح للتباري على منصب المنسق المحلي للأحرار بأكادير، حيث توصل الحزب بطلبات تخص 25 تجمعيا من أبرزهم رئيس جامعة ابن زهر عمر حلي وعضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي عبدالكريم فوطاط
 

الاثنين، 10 فبراير 2020

فبراير 10, 2020

قافلة طبية متنقلة لجراحة العيون بجماعة آيت فاسكا بإقليم الحوز

 اسرار بريس
نظمت جمعية أنوار للتنمية والتضامن، من 7 إلى 9 فبراير الجاري، بجماعة آيت فاسكا التابعة لدائرة آيت أورير بإقليم الحوز، قافلة طبية متنقلة خاصة بجراحة العيون المصابة بالمياه البيضاء.
وقد استفاد من هذه الحملة، المنظمة تحت إشراف الجمعية المغربية الطبية للتضامن وبتعاون مع وزارة الصحة والسلطات المحلية بالإقليم والهلال الأحمر المغربي، حوالي 340 شخصا من ساكنة الجماعة والمناطق المحيطة بها.
وأجريت بالمناسبة، 110 عمليات لاستئصال المياه البيضاء، من تأطير طاقم طبي يتألف من ستة أطباء وثلاثة ممرضين وثلاثة تقنيين يشتغلون في غرف العمليات المتنقلة.
وقد شارك في هذه المبادرة الإنسانية، أيضا، طاقم مكون من عشرة نشطاء من منظمة الهلال الأحمر المغربي، إضافة لمتطوعي جمعية أنوار للتنمية والتضامن. وأكد رئيس الجمعية  محمد الدقاق، أن هذا العمل الإنساني “كان ناجحا بامتياز”، نتيجة لتضافر جهود كل الأطراف من متطوعين وسلطات محلية وإقليمية وفعاليات المجتمع المدني، إلى جانب انخراط كل الساكنة في إنجاح هذا الحدث.
وذكر الدقاق، أن هذه الحملة الطبية تندرج في إطار البرنامج السنوي للجمعية الخاص بالمساعدة الطبية لساكنة إقليم الحوز وتقديم خدمات استشفائية مجانية لفائدة الفئات المعوزة. من جهتهم، استحسن عدد من المستفيدين “هذه المبادرة الإنسانية التي أطرها فريق طبي وتمريضي متكامل”، معبرين عن أملهم في أن تتكرر مبادرات من هذا النوع...
 

الأحد، 9 فبراير 2020

فبراير 09, 2020

بعد انتخابه أمينا عاما لـ”البام”.. وهبي يمدّ يده لفدرالية اليسار وأحزب معارضة

 اسرار بريس
أكد عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أنه سيعمل على تهيئ الحزب لخوض الإنتخابات التشريعية المقبلة بشكل أفضل بغية تحقيق نتائج أحسن من سابقتها.
وقال وهبي في تصريح صحفي عقب انتاخبة أمينا عام للحزب، “سأدعو أحزاب المعارضة بما فيها حزب التقدم والإشتراكية والإستقلال وفدرالية اليسار الديمقراطي، وأنا على على استعداد لمد يدي من أجل التفكير في كيفية الإشتغال بشكل جماعي وبلورة معارضة بنوعية جديدة، تخدم القضايا الوطنية وليس المعارضة التي فيها انحرافات”.
وأقر وهبي بأن الحزب اجتاز خلال المؤتمر الوطني الرابع “أوقات صعبة” واصفا ذلك بكونه “أمر طبيعي لكون الحزب فيه كثير من الحيوية وكثير من الحماس”.
 
فبراير 09, 2020

الحاج علي قيوح : نموذج للشخصية السوسية العصامية المتألقة في مدارج النجاح المهني والسياسي والإنساني

 

 اسرار بريس  بقلم : حسن هرماس /
ينادونه ب”بابا علي” أو “بابا الحاج” ، أو بلقب “الحاج” فقط … نادرا ما تسمع شخصا يناديه بلقب “السيد الرئيس” أو غيرها من النعوت الوظيفية، حتى في الاجتماعات الرسمية التي يرأسها أو يحضر أشغالها … منبع ذلك هو المكانة الرفيعة التي يحظى بها هاذ الرجل الثمانيني لدى المسؤولين ، ولدى مختلف فئات المجتمع في جهة سوس ماسة، ومنطقة درعة ، وكذا لدى العديد من الأوساط في مختلف جهات المملكة.
 هو قيدوم المنتخبين الجماعيين والبرلمانيين في جهة سوس ماسة حيث ظل حاضرا، وبقوة لافتة في المشهد السياسي المحلي والجهوي والوطني منذ عقد السبعينيات من القرن الماضي. هو أيضا عميد الفلاحين، بمختلف فئاتهم ، حيث ظل صوتا ناطقا ومدافعا مستميتا عن مصالحهم لدى مختلف المسؤولين ، سواء من موقعه كرئيس للغرفة الفلاحية ، أو من تحت قبة البرلمان ، وحتى لدى شركاء المغرب في أوربا وغيرها من البلدان الأجنبية.
   “بابا علي” ، هو علاوة عن كل ذلك، الإنسان والأب الذي لا يدع الفرصة تمر دون أن يعبر بكامل التلقائية والعفوية عن عطفه الأبوي المتدفق اتجاه كل من بادله التحية ، أو قصده في بيته أو مكتبه بمقر الغرفة الفلاحية لسوس ماسة، أو لدى مغادرته لأحد الاجتماعات ، طالبا مساعدته في حل مشكل إداري وحتى عائلي، أو طلب معونة ما، أو الحصول على دعم لتجاوز بعض الصعاب التي قد تعترض الانسان في حياته اليومية.
 ذلك غيض من فيض الخصال الحميدة والأخلاق الرفيعة التي عددها بعض أصدقاء ومحبي الحاج علي قيوح خلال اللقاء التكريمي الذي نظم له خلال نهاية الأسبوع الماضي في مركب البستنة، التابع لمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بمدينة ايت ملول، وذلك بمبادرة من لجنة تضم بعض الفاعلين في المجال الزراعي بمنطقة سوس ماسة، على رأسهم مدير مركب البستنة، الدكتور فوزي لقجع.
 شهادة هذا الأخير في حق الشخصية المكرمة كانت خير مترجم للأيادي البيضاء، والإسهامات السخية التي بذلها الحاج علي قيوح على امتداد عقود متتالية من حياته المهنية من أجل الدفع قدما بالنهضة الزراعية المتواصلة في جهة سوس ماسة، سواء من خلاله سعيه إلى التشجيع على البحث العلمي وتوفير أسباب ووسائل تطويره، أو من خلال إصراره المتواصل إلى اليوم على دعم الفلاحين والوقوف إلى جانبهم ، لاسيما في حالات الشدة الناجمة إما عن قلة التساقطات المطرية، أو عن أزمات التصدير ، أو عسر في التمويل ، أو غير ذلك من مواقف الدعم والمساندة التي يشهد بها مختلف فئات الفلاحين.
 مناسبة تكريم “بابا الحاج” في قلب مركب البستنة بأيتملول ، كان له طعم خاص، مقارنة بالتكريمات المتعددة التي نظمت لفائدة هذا الرجل العصامي الذي يعد “موسوعة فلاحية” تحفل بعدد هائل من المعلومات والأرقام والتجارب المعاشة والمتنوعة التي لم يبخل في يوم من الأيام عن اقتسام مع كل من طرق بابه، حتى أن مدير مركب البستنة بايت ملول ألح على أن لا يمر حفل التكريم دون أن يلتقط طلبة المركب صورة جماعية مع “بابا الحاج” الذي يعتبره مهنيو القطاع الزراعي في سوس ماسة “مدرسة قائمة بذاتها” في المجال الفلاحي، راجيا من وراء ذلك أن يقتدي الطلبة المهندسون الزراعيون بخصال وتجارب الشخص المكرم الذي يعتبر مثالا يحتذى في مجال الصبر وتحدي الصعاب.
هذه الخصال وهذه التجربة المهنية والإنسانية المكتسبة لدى الحاج علي قيوح ، ليست مجرد كلام أو ضربا من المجاملة ، بل هي حصيلة عقود متتالية من الكد والاجتهاد جعلت الرأي الإستشاري ل”بابا علي” مطلوبا ، وفي بعض الأحيان لا غنى عنه، لدى العديد من الهيئات المهنية الرائدة في المجال الفلاحي ، وكذا لدى عدد من المسؤولين عن الإدارات العمومية الجهوية والوطنية .
 ذلك ما أعرب عنه نخبة من المسؤولين خلال هذا اللقاء التكريمي، حيث نوهوا، وبالإجماع ، بصواب ودقة الأفكار التي يعبر عنها الحاج على قيوح في الاجتماعات التي تعقدها “جامعة الغرف الفلاحية”، و”الجمعية المغربية لمنتجي الحوامض بالمغرب”، و”جمعية منتجي ومصدري الخضر والفواكه بالمغرب” ، و”المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة”، و”الوكالة المستقلة لتنسيق ومراقبة الصادرات” و”الفيدرالية البيمهنية المغربية لإنتاج وتصدير الفواكه والخضر” ، و”وكالة الحوض المائي لسوس ماسة” وغيرها من المؤسسات والهيئات ذات الصلة بالمجال الفلاحي .
 بذات الروح التي تنم عن اهتمام صادق بقضايا الشأن الفلاحي ، تظهر الشخصية المتميزة ل”بابا الحاج” كفاعل سياسي خلال اجتماعات الهيئات التي كان ولا زال يحظى بالعضوية فيها، أو رآستها محليا وإقليميا وجهويا ووطنيا، حيث تكون آراؤه دائما محط تنويه وتقدير ، حتى من طرف من لا يتقاسمون معه الانتماء الحزبي ، وذلك لدرجة تصل حد تكسير ثنائية “الأغلبية / المعارضة” المتعارف عليها في الأدبيات الكلاسيكية للعمل السياسي .
 وبنفس القدر من الاهتمام الذي يتتبع به المجتمعون الأفكار التي يعبر عنها ، سواء في اللقاءات المهنية أو السياسية، يكون التشوق حاضر أيضا لدى المجتمعين للاستمتاع من حين لآخر بلحظات من الانشراح التي يضفيها “بابا الحاج” على الاجتماعات بفعل تلقائيته في سرد بعض المستملحات الرقيقة التي غالبا ما تخفف من أجواء التعب أو الإرهاق التي تخيم على الإجتماعات المطولة ، أو اللقاءات التي يشتد فيها الأخذ والرد بين المتدخلين.
هذه المستملحات وإن كانت تبعث عن الانشراح والترويح عن نفوس الأشخاص الذين شاءت الظروف أن يلتقوا مع “بابا علي”، فإنها في العمق تترجم جانبا آخر من شخصية الحاج علي قيوح ، وهي شخصية الانسان المتشبع بالثقافة الشعبية في تجلياتها المختلفة والمتنوعة ، لاسيما في الجانب المتعلق منها بالأمثال الشعبية ذات المعاني والدلالات العميقة ، والتي يمتلك قدرة هائلة على ربطها مع بعض المواقف المعبر عنها خلال الاجتماعات التي يحضرها.
 لا تقتصر مظاهر الشخصية الفذة للحاج علي قيوح عند هذا الحد، بل تتعداه لتأخذ تجليات أخرى تعكس الأخلاق الرفيعة التي تطبع الشخصية المغربية المتميزة بحرصها الدائم على تجديد الصلة مع عدد من السلوكات الفضلى والرفيعة ، وفي مقدمتها إكرام الضيف، ومحبة أهل العلم وحملة القرآن، والاعتزاز بالانتماء إلى وطن اسمه المغرب، والدعاء الدائم بالتمكين والسداد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس . / أيت ملول: حسن هرماس

الجمعة، 7 فبراير 2020

فبراير 07, 2020

أكادير: العناية الملكية بقطاع الصيد التقليدي..الملك محمد السادس يدشن نقطة تفريغ مجهزة بأكادير

اسرار بريس اكادير
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الجمعة بجماعة إيموران، التابعة لجماعة أورير (عمالة أكادير إداوتنان)، على تدشين نقطة تفريغ مجهزة لمنتوجات البحر، التي كلفت غلافا ماليا إجماليا يبلغ 24,6 مليون درهم.
   ويعكس هذا المشروع، الذي سيستفيد منه 130 بحارا يعملون بـ52 قاربا تقليديا، إرادة جلالة الملك وضع الجهة على سكة التنمية المستدامة، كما يجسد العناية السامية التي مافتئ صاحب الجلالة يحيط بها الساكنة محدودة الدخل، لاسيما مهنيي قطاع الصيد التقليدي.
   ومن شأن هذا المشروع، الذي يتوقع أن يبلغ إنتاجه السنوي 2500 طن، برقم معاملات سنوي يناهز 75 مليون درهم، أن يساهم في تحسين ظروف عيش وعمل هذه الفئة الاجتماعية وتطوير وإعادة هيكلة قطاع الصيد التقليدي، من خلال إحداث قطب مندمج في محيطه الاقتصادي والاجتماعي، فضلا عن المحافظة على الثروات السمكية.
   وتشتمل نقطة التفريغ المجهزة الجديدة على الخصوص على 52 مستودعا للصيادين، و5 مستودعات أخرى لتجار السمك بالجملة، ومحطة للبنزين، وسوق السمك، وورشة لإصلاح قوارب الصيد وأخرى للمحركات، وغرفة للتبريد ومصنعا للثلج، ومرافق إدارية.
   وسلم صاحب الجلالة، بهذه المناسبة، 52 محركا خارجيا لمراكب الصيد لفائدة تعاونية “أفتاس تامراغت” بإيموران، المبادرة التي تروم النهوض بظروف عمل البحارة، وعصرنة تجهيزاتهم وتطوير مدخولهم.
   وعلاوة على نقطة التفريغ المجهزة إيموران، عرفت جهة سوس -ماسة إنجاز نقطة تفريغ مجهزة بكوريزيم التابعة لجماعة أربعاء الساحل (إقليم تيزنيت)، بغلاف مالي ناهز 19,8 مليون درهم.
   وهم هذا المشروع الذي سيستفيد منه 80 بحارا يعملون على متن 20 قاربا تقليديا، تهيئة 20 مستودع للصيادين ومستودعين اثنين لبائعي السمك بالجملة، وورشات لإصلاح قوارب الصيد والمحركات، وسوقا للسمك، وغرفة للتبريد، ومصنعا للثلج، ومكتبا لتعاونية البحارة، وقاعة متعددة التخصصات، ومنطقة الإنزال والرسو الخاصة بالقوارب.
 

الثلاثاء، 4 فبراير 2020

فبراير 04, 2020

أولادبرحيل أمجان يرفع السقف عاليا.. أتعبت من بعدك يا عزيز.. مشاريع ترى النور وأخرى تتحقق

اسرار بريس محمد السرناني
إذا كان من مبادئنا في هذه الجريدة أن نلتزم الحياد؛ فإن ما تعرفه جماعة أولاد برحيل من حركة دؤوبة منذ التحاق الرئيس الشاب عبد العزيز أمجان بها، يجعلنا نمارس حقنا في الحياد الإيجابي؛ بحيث نقول كلمة الصحافة التي تتلخص في أن نقول للمصيب: أصبت وللمخطئ: أخطأت، وما تم إنجازه اليوم على صعيد هذه الجماعة، ويتم إنجازه وتدشينه من مرافق ومصالح معنوية ومادية للمواطن البرحيلي يستحق الاعتراف بمجهودات هذا المجلس، وعلى رأسه هذا الرجل المتواصل المشتغل: والأفعال أكبر شاهد على ما نقول؛ حيث ظهرت اجتهاداته في عدة مجالات:
      ففي المجال الصحي هناك مساع حثيثة لإخراج المستشفى الكبير إلى حيز الوجود بغلاف مالي قدره 8 ملايير، حيث انتهت كل إجراءاته القانونية تقريبا أو شارفت على الانتهاء، وتم تحديد موقعه واقتناء الوعاء العقاري الخاص به، كما تم اقتناء سيارة إسعاف جديدة بدل السيارة الموجودة سابقا لتعزيز اسطول البلدية من العربات وتلبية حاجيات المواطنين في أنسب الظروف لكرامة الإنسان؛ خاصة المريض.
      وفي مجال البنية التحتية تم إخراج مشروع الصرف الصحي إلى الوجود والذي تنتظره الساكنة منذ سنة 2000، يعني 20 عاما؛ ما يقارب عمر جيل بأكمله، كما تم البدء بإصلاح الطريق المؤدية إلى السوق هذه الأيام على طول طريق العقيدة، وكذلك طريق البرج التي لم ينسها المجلس الجماعي في برنامجه، فنالت حقها من الاهتمام والإصلاح، كما تم إضافة المزيد من المحولات الكهربائية ذات التوتر العالي، والتي تخفف الضغط الواقع على التيار بالمدينة، بحيث تقلص انقطاع التيار الكهربائي بالمدينة إلى حد كبير مقارنة بالسابق، فأضيفت عدة محولات بعين العصيد وعين الشيخ، وغيرها من النقاط، كما تمت إضافة العديد من مصابيح الإنارة العمومية لدرجة تغطية جميع الدوائر بالجماعة، و(الله يهدي شي دراري يخليوهوم بلا تهراس)، دون أن ننسى المشروع الكبير في حماية أولاد برحيل من الفيضانات، حيث تم تخصيص مبلغ 3 ملايير ونصف لهذا المشروع في عهد هذا المجلس الذي يرى رئيسه الأستاذ أمجان أن تبليط الأزقة وترميمها، وإعادة ذلك مرة بعد مرة، إنما هو ضرب من العبث، دون النظر إلى حماية المنطقة من أسباب التهميش والتخريب، والتي تتجلى في هذا المشروع الذي يعتبر من أهم مشاريع البنيات التحتية في أي تجمع سكاني أو حضري، كما لا يقل أهمية عن هذا المشروع مشروع الهيكلة الحضرية التي شملت كل الأحياء المحسوبة على جماعة أولاد برحيل بنسبة تفوق 95 في المائة، مما نتج عنه الاعتبار القانوني لجميع أنشطة المواطنين العقارية، حيث يكفي الحصول على الوثائق الضرورية واللازمة للاشتغال، دون فوضى أو عشوائية أو همجية في البناء العشوائي الذي كانت تتخبط فيه المدينة كغيرها من المدن الصغيرة والكبيرة. 
      أما في المجال التعليمي والتربوي، فبعد أن أخرجت ثانوية الليمون الإعدادية إلى الوجود، وغطت منطقة عين العصيد والشواطات وما إليها؛ هاهي اليوم أشغال بناء مدرسة علال الفاسي بطريق مراكش عن يسار الخارج من مركز المدينة، قد قاربت على الانتهاء، ويتوقع أن تفتح أبوابها أمام التلاميذ في الموسم المقبل، كما تم اليوم إيجاد الوعاء العقاري لثانوية جديدة تحت اسم: الثانوية الإعدادية الوحدة.
      وقد صرح رئيس المجلس الجماعي في حسابه على فيسبوك بهذا الصدد قائلا:  وأخيرا، تم تحديد البقعة الأرضية التي ستحتضن مشروع بناء الثانوية الإعدادية الوحدة، مساحتها تزيد عن الهكتار الواحد، بحي عين الشيخ، بعد معاينتها من طرف اللجنة التقنية الإقليمية المختلطة المختصة.
      وأضاف ذات المتحدث: الثانوية تأتي، لتنضم لأختها الثانوية الإعدادية الليمون، التي  تم بناؤها وتجهيزها وتشغيلها خلال هاته الولاية، وكذا مدرسة علال الفاسي التي هي في طور الانتهاء من بنائها.
      وعلى المستوى الإداري؛ فقد تحسنت خدمات المجلس بنسبة كبيرة حيث لا يلبث المواطن في مقر البلدية إلا قليلا حتى يقضي أغراضه التي جاء من أجلها في وقت مناسب وقياسي دون تضييع أوقات المواطنين.
      وعلى مستوى العلاقة مع المجتمع المدني فقد اعترف العديد من الجمعيات التي تعج بها مدينة أولاد برحيل بالاهتمام الذي يوليه المجلس الجماعي في ولايته الحالية وبالتفاعل الإيجابي لرئيسه وأعضائه مع مطالبها والتنسيق الحاصل مع الجماعة سواء في الأنشطة المتعلقة بالطفولة أو التكوين أو توفير المقرات، أو الاستفادة من الدعم لأنشطتها الثقافية والرياضية، حتى إنك لا تجد مقرا لنشاطك يوم الأحد إذا لم تتوفر على حجز سابق بأيام، فلوحظت الحركة النشيطة على مستوى المركب الثقافي ودار الشباب الأمل التي لا تغلق أبوابها أمام مختلف الأنشطة الجمعوية.
      فوق كل هذا وذاك فقد قفزت ميزانية المجلس الجماعي من مليار و200 مليون إلى مليارين و300 مليون سنتيم ما يخول الجماعة العمل بوتيرة أكبر وفي ظروف اشتغال حسنة.
      وفعلا أصاب الرجل ومن معه من جنود الخفاء، لكن الساكنة التي انتخبتهم تنتظر منهم المزيد.

أقسام الجريدة

أسرار بريس تستمع اليكم

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *